الفريق الركن "محمد المقدشي" نجاح كبير في قيادة وزارة الدفاع وإدارة معركة التحرير رغم التحديات والمعوقات
الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 الساعة 21:47 (سما الإخبارية:متابعات)
إن الأداء البطولي والدور المحوري البارز للفريق الركن محمد علي المقدشي ، الذي قدمه منذ انقلاب مليشيات الحوثي السلالية في سبتمبر 2014م وتصدره المشهد العسكري العام في الجمهورية اليمنية ، وتشكيله للنواة الأولى للجيش الوطني والمقاومة الشعبية ، واصراره على مواصلة العمل العسكري والكفاح المسلح في سبيل الدفاع عن النظام الجمهوري والوحدة الوطنية ، كان له الأثر الكبير في تنظيم صفوف القوى الوطنية في الشق السياسي قبل العسكري.

حيث أثبت المقدشي حنكته القيادية والعسكرية وحكمته في قيادة معركة التحرير ، والاحترافية والقدرة على صون القيم والمبادىء ، والدفاع عن مصالح وأمن واستقرار الشعب اليمني ، وتثبيت أسس الأمن والاستقرار في اليمن من خلال المضي في بناء جيش وطني قوي ، قادر على ردع أي تهديد لأمن الوطن واستقراره ، وكبح جماح أي أطماع خارجية من شأنها التأصيل لأي قوى موازية للدولة أو تزعزع أمن واستقرار اليمن مستقبلا ..

ورغم حالة التشظي والانقسام والتطيف السياسي والحزبي ، وافرازات الحرب والدمار واستمرار العمليات العسكرية والسياسية في سبيل استعادة الوطن من مرتزقة إيران ، والتي تتزامن مع تردي الأوضاع الإنسانية والاقتصادية بفعل الانقلاب الحوثي الذي أوقف عجلة التنمية في البلاد ، وهو ما تسبب بشحة شديدة في الموارد ، وعلى الرغم من كل ذلك ، نجح وزير الدفاع الفريق المقدشي ، في تحقيق انتصارات عسكرية كبيرة ، ومواجهة التحديات والعقبات التي اعترضت طريق القوى الوطنية وخاصة فيما يتعلق بالشق العسكري ...

وكرس المقدشي كل جهده في خدمة الشعب اليمني وبناء الجيش الوطني ولملمة صفوف المقاومة الشعبية ودمجها مع القوات المسلحة اليمنية ، حتى نجح في تشكيل قوة عسكرية برية لا يشق لها غبار ، هذه القوة التي تسطر في هذه الأثناء أروع الملاحم البطولية في جبهات العزة والكرامة وتذود عن حمى الوطن على تخوم مأرب والجوف والبيضاء وتعز والضالع وصعدة وصنعاء والحديدة ، وتصون الأمن والسلم والاستقرار في المدن والضواحي والجبال والشعاب في مختلف المحافظات المحررة ..

لم يكن نجاح المقدشي في مواجهة السلالة الهاشمية المدعومة من نظام الملالي الإيراني ، والتحديات التي فرضتها هذه المليشيات بإستخدامها سلاح الدولة واجبار القبائل على القتال في صفها ، وما أفرزته هذه العمليات الإنقلابية من نتائج كارثية على واقع اليمن عموما والقوات المسلحة على وجه الخصوص ، محض صدفة ، بل جاء نتيجية لتخطيط دقيق وصبر عظيم وحنكة قيادية فذة ، ناجمة عن خبرة متراكمة في فن التعامل مع المعضلات الجسيمة ، وهو ما اظهره المقدشي خلال سنوات الحرب المدمرة ، والتي إستطاع خلالها من التعامل مع مختلف التحديات التي واجهة العمليات العسكرية المرتطبة بنظيرتها السياسية والايدولوجية والاجتماعية والقبلية.

إن نجاح قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في كسر شوكة الانقلاب السلالي وتكبيدها خسائر فادحة بالممتلكات والأرواح في مختلف الجبهات المشتعلة على الرقعة اليمنية ، رغم شحة الإمكانيات وضعف التسليح والافتقار للكثير من المعدات والآليات المتطورة ، يُعد انعكاسا لحسن التدبير والقيادة التي يقدمها الفريق المقدشي ، الذي يساهم إلى جانب توجيهاته الرشيدة واشرافه على العمليات العسكرية من الميدان ، في دعم معنويات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بشكل فعال ، وهو ما أثار جنون المليشيات الانقلابية التي حاولات استهدافه بشكل مباشر ، تارة من خلال محاولات الاغتيال وبطرق متنوعة ،واخرى عبر محاولة تشويه سمعته والتشكيك بوطنيته وغير ذلك من الحرب الاعلامية ..

وتجدر الإشارة إلى أن المقدشي وهو زير للدفاع ، تعرض للكثير من محاولات الاغتيال قتل فيها عدد من مرافقيه الشخصيين ، معظمها أثناء زياراته الميدانية للخطوط الأمامية في جبهات القتال المشتعلة في مختلف محافظات الجمهورية ، بالإضافة إلى تضحياته الجسيمة ومواقفه الوطنية الثابتة ومبادئه الراسخة تجاه القضية اليمنية ومستقبل الأجيال ، والتي تمثل مبعث فخر واعتزاز ليس فقط لمنتسبي القوات المسلحة اليمنية بل لكل الشعب اليمني من أقصاه إلى أقصاه .

* المسند للدراسات والإعلام

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
محمد اسماعيل الابارة عُتمــــة..!! محمد اسماعيل الابارة
أحمد حسن الشهابي تجليات قلب..!! أحمد حسن الشهابي
عمار الزريقي نُبُوْءَةُ سَيِف .. عمار الزريقي