هاني سلامة: أسعى لتكرار نجاح "السلم والثعبان" مع حلا شيحا
الأحد 9 يونيو 2019 الساعة 13:38 (سما -متابعات)
استطاع النجم المصري هاني سلامة أن ينال إعجاب الجمهور عبر مسلسله "قمر هادي" الذي عرض خلال موسم رمضان 2019، وشاركه بطولته يسرا اللوزي ومحسن محيي الدين وداليا مصطفى وهادي الجيار ومريم حسن وهالة فاخر وحمزة العيلي، من تأليف إسلام حافظ وإخراج رؤوف عبد العزيز. وقال هاني سلامة لـ "الحياة" إنه "سعيد جداً" بردود الفعل التي وصلته حول العمل، لافتاً إلى أنه تلقى تعليقات الجمهور من كل أنحاء العالم العربي، وجاءت غالبيتها إيجابية. وزاد: "أرى أن المسلسل قدمني في منطقة لم أخط إليها من قبل، إذ إنني جسدت دور شاب يدعى هادي، وهي شخصية مركبة، وتطلبت مني تحضيراً من نوع خاص لأقدمها بالشكل المطلوب، وأظن أنني وفقت في أدائها بالشكل المرضي لدى الجمهور". وأضاف: "اكتشف الجمهور في الحلقات الأخيرة من المسلسل، عوامل الربط بين عنوان العمل (قمر هادي) وقصته، ومن ضمن الأشياء التي يتعلق بها العنوان أنه مرتبط بسورة القمر القرآنية، ورُددت السورة أكثر من مرة في الأحداث، إذ إن هناك بعداً روحانياً بالعمل، وعموماً بطبعي أميل إلى هذه النوعية من الأعمال الفنية، سواء في السينما أو الدراما التلفزيونية". وكشف عن الاستعانة بمتخصصين في عالم سباق السيارات ليقدموا المشاهد في المسلسل بالطريقة المطلوبة، بما إنه ليس محترفاً، ولذلك لم يصر على تقديم تلك المشاهد بنفسه. وأشار إلى أن العمل يضم العديد من المشاهد المميزة والرائعة، والتي استمتع أثناء تقديمها، ملمحاً إلى أن كل المشاهد التي جمعت بينه وبين الشاب محمد عزمي (من ذوي الاحتياجات الخاصة)، كانت مبهرة، إذ أجاد عزمي تقديم الدور. وأكد أيضاً إعجابه الشديد بأداء الطفلة ريم عبد القادر التي جسدت دور ابنته فيروز. وفي ما يتعلق بأصعب المشاهد، أكد سلامة أن المسلسل يضم العديد من المشاهد الصعبة، والتي تحتاج إلى تركيز شديد، وذكر منها مشهد دفن ابنته، مشيراً إلى أنه استحضر إحدى اللحظات الصعبة التي مر بها في حياته، وهي لحظة دفن والده، حتى يستطيع أن يظهر هذا الكم الكبير من مشاعر الحزن والأسى بطريقة مقنعة، تصل إلى الجمهور بشكل صادق، من دون انفعال أو مبالغة زائدة في تصدير المشاعر والأحاسيس أمام الشاشة. وأكد أنه لم يشاهد أي مسلسلات أخرى خلال الموسم الرمضاني. وقال: "للأسف لم أستطع مشاهدة أي أعمال درامية هذا العام، ولم أشاهد حتى مسلسلي (قمر هادي)، نظراً لانشغالي بالتصوير حتى الأيام الأخيرة من شهر رمضان الكريم. لكنني استمعت إلى العديد من التعليقات والإشادات من أصدقائي والمقربين مني حول عدد من المسلسلات، وسعدت بوجود مستوى مرتفع من الأعمال الدرامية، لأن ذلك يأتي في مصلحة الدراما المصرية". وأكد أن "المنافسة مطلوبة دائماً، لأنها تجعل الجميع يبذل قصارى جهده من أجل تقديم عمل مميز يجذب الجمهور عن بقية الأعمال الأخرى المعروضة، لذلك فالمنافسة دائماً ما تكون في صالح المتفرج". وتابع: "أنا لا أركز سوى في عملي، والدور الذي أقدمه، ولا أنشغل بالسعي وراء معرفة بقية الأعمال الفنية، أو من النجوم الذين سيدخلون السباق". وعن أسباب غيابه لأكثر من ثماني سنوات عن السينما خلال الفترة الماضية، أشار إلى أنه يبحث عن السيناريو الجيد الذي يعود به إلى السينما مرة أخرى، فهو لا يريد العودة لمجرد التواجد فقط، من دون الاهتمام بأي تفاصيل تخص العمل، وأهمها السيناريو والمخرج وجهة الإنتاج والأبطال المشاركين معه، فكلها عوامل لابد أن تتوافر من أجل تقديم فيلم سينمائي يجذب الجمهور لمشاهدته. وأشار إلى أنه يتمنى العودة من جديد إلى السينما، عبر مشروع يجمع بينه وبين النجمة حلا شيحة، التي عادت للتمثيل أخيراً، وقدمت مسلسل "زلزال" بطولة محمد رمضان. وكشف أنه اتصل بها ليعرض عليها فكرة التعاون بينهما في عمل فني جديد، لافتاً إلى أنها رحبت بالفكرة، خصوصاً أن التعاون السابق بينهما حقق نجاحاً جماهيرياً كبيراً في العالم العربي من خلال فيلم "السلم والثعبان
تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي