الناطق الرسمي باسم الجيش: الجيش الوطني ملتزم بالهدنة ومستعد للحسم في الحديدة
السبت 9 فبراير 2019 الساعة 19:09 (سما -متابعات)
أكد الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني العميد عبده مجلي ان الجيش الوطني ملتزم بقرار الهدنة بمحافظة الحديدة بناءاً على توجيهات فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وأن الجيش الوطني لن يقف دوماً مكتوف الأيدي وهو على أهبة الاستعداد وفي جاهزية قتالية عالية للحسم العسكري في جبهة الحديدة في حال فشل المفاوضات الجارية وعدم قبول الميليشيا بالحل السلمي وصدرت التوجيهات للجيش بذلك. وقال " ان المفاوضات الاخيرة عرت المليشيا وعلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والدول الراعية أن تقوم بالضغط على مليشيات الحوثي لتنفيذ الاتفاقات والرحيل وتسليم موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، او تسميتها معرقلة لعملية السلام والسماح باستكمال الحسم العسكري". جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني اليوم بمدينة مأرب والذي تناول فيه آخر المستجدات في الجبهات والانتصارات التي يحققها الجيش الوطني ودور دول التحالف العربي لدعم الشرعية ومساندة الجيش بالاضافة إلى خروقات مليشيات الحوثي الانقلابية والانتهاكات والجرائم التي ترتكبها بحق الشعب اليمني . واستعرض مجلي الانتصارات التي يحققها ابناء الجيش الوطني في محافظات صعدة ،حجة، الجوف، تعز الضالع والبيضاء.. مشيراً إلى الخسائر الكبيرة والهزائم التي منيت بها مليشيات الحوثي الانقلابية وأوضح أن مليشيات الحوثي الانقلابية مستمرة في خروقاتها للهدنة في محور الحديدة حيث بلغت ألف و120خرقا ، أدت إلى استشهاد 65 مدنيا منها 530 خرقا على مواقع الجيش وأجبرت المواطنين على النزوح والرحيل من قرى الطائف والنخيل والجاح إلى جانب استمرارها في تعزيز مواقعها وحفر الخنادق والانفاق وتهريب السلاح والطائرات المسيرة عبر السواحل التي لا تزال تحت سيطرتها. وأكد الناطق الرسمي باسم الجيش، ان الانقلابيين مستمرين في ارتكاب الجرائم والانتهاكات والمتمثلة بزراعة الالغام وتهريب المخدرات والاتجار بها ومصادرة ونهب ممتلكات المواطنين واستباحة أموالهم وسرقة الأعضاء من أجساد الجرحى من مقاتليهم بالإضافة إلى استهداف المدنيين والمناطق الاهلة بالسكان بالمقذوفات والصواريخ الباليستية. وأشار مجلي إلى مواصلة المليشيات اختطاف المعارضين والناشطين ، وما تتعرض له النساء في مناطق سيطرة الانقلابيين من اختطاف وإخفاء قسري للعشرات منهن وآخرها اختطاف اثنين من موظفي منظمة بريطانية هما اوفي النعامي وحسن القوطاري بعد ان تم استدعاءهما واقتيادهما إلى جهة مجهولة. ولفت إلى تلقي الانقلابيين هزائم ميدانية، وتكبدهم خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات على أيدي المقاومة الشعبية في مديرية كشر بمحافظة حجة وبإسناد مقاتلات التحالف العربي وتحولت المقاومة الشعبية من وضعية الدفاع الى وضعية الهجوم. وتطرق إلى جهود الفرق الهندسية التابعة للجيش الوطني بالتنسيق والتعاون مع مركز الملك سلمان لتزع الالغام في تطهير الكثير من المناطق من الالغام وإتلافها ومنها إتلاف 7 ألاف لغم في محور كتاف البقع الاسبوع الماضي.
تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي