ورثة كامي يتنازلون عن مكتبته للدولة..هذه تفاصيل العقد
الاثنين 24 ديسمبر 2018 الساعة 18:45 (سما -متابعات)

تنازل ورثة الفنان المصري الراحل، #حسن_كامي، عن مكتبته الضخمة التي تحمل اسم المستشرق وتضم آلاف الكتب التراثية، والمخطوطات النادرة لصالح مكتبة الإسكندرية التي تملكها الدولة.

وأصدرت مكتبة الإسكندرية بياناً أكدت فيه أن الدكتور خالد عزب، رئيس قطاع المشروعات والخدمات المركزية، وبتفويض من الدكتور مصطفى الفقي مدير المكتبة، وقع عقد اتفاق ووعد بالبيع مع ورثة الفنان كامي، تحصل بموجبه مكتبة الإسكندرية على مكتبة المستشرق بعد أن تؤول إلى الورثة رسمياً.

ووفقا لتفاصيل العقد، اتفق الطرفان على جرد محتويات المكتبة وحصرها سواء كانت بمقر المكتبة أو خارجها، وأن يقوم الورثة بتحديد ما سيتم تقديمه كإهداء من هذه المحتويات، وما هو بمقابل مادي بين الطرفين، وأن تكون مقتنيات المكتبة تحت خدمة الوطن، وذلك في إطار حرص مكتبة الإسكندرية على الحفاظ على ذاكرة الأمة المصرية، واقتناء ما يتعلق بذاكرة مصر من مقتنيات ثقافية، وكتب، وثائق، وأعمال فنية.

وكان عمرو رمضان محامي الفنان الراحل قد فاجأ الجميع باستيلائه على ممتلكات الفنان الراحل وثروته ومكتبته عن طريق البيع، مؤكدا أن كامي باع له كل ممتلكاته قبل وفاته.

وشكلت وزارة الثقافة المصرية لجنة برئاسة الدكتور هشام عزمي، رئيس دار الكتب والوثائق المصرية، لمراجعة الوضع القانوني للمكتبة، وبيان ما تحتويه من كتب تراثية وكنوز ومخطوطات نادرة، وأي متعلقات تراها اللجنة تراثية أو نادرة.

وكشف محمد منير، المتحدث الرسمي للوزارة، أنه إذا رأت اللجنة أن المكتبة تضم مخطوطات نادرة وكتبا تراثية فوفقا لقانون حماية المخطوطات سيتم على الفور ضمها للدولة، لأنها تعتبر حقا وملكا للدولة، وليست محلا للبيع أو التصرف فيها من جانب الورثة، مشيراً إلى أن القانون قام بتعريف المخطوطات النادرة بأنها كل ما كتب بخط اليد قبل دخول عصر الطباعة.

وخاطبت الوزارة النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة للحفاظ على المقتنيات الفنية التراثية الموجودة بالمكتبة، وعدم تمكين أي من الورثة أو غيرهم من التصرف فيها إلا بعد انتهاء اللجنة المشكلة وفقاً للمادة الثالثة من القانون 8 لسنة 2009 وتعديلاته من فحص وجرد المكتبة.

وتضم مكتبة كامي أكثر من 40 ألف كتاب ومخطوطات وطبعات كتب نادرة، وخرائط، ولوحات فنية أصلية وطوابع، إضافة إلى نسخة مخطوطة لكتاب وصف مصر، وأغلب ما كتبه المستشرقون في علم المصريات ولوحات كبار الفنانين العالميين عن مصر وشوارعها وآثارها ونوادر الكتب والوثائق والخرائط.

وتضم المكتبة والأطالس النادرة الخاصة بمكتبة هاشيت الفرنسية، ونسخة من مجموعة كتاب بروس عن نهر النيل والمكون من خمسة أجزاء، وكُتبت المجموعة في القرن الـ 18 وتحتوي على معلومات كبيرة ومهمة عن نهر النيل.

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي
صالح موسى مأسي وطن صالح موسى