غارات للاحتلال على غزة ومقتل 3 بينهم "رضيعة" ووالدتها
الخميس 9 أغسطس 2018 الساعة 13:11 (سما -متابعات)

حذر الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" من تصاعد العنف، وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية، إن المسؤولين يدرسون إجلاء السكان من المناطق القريبة من حدود غزة.
يأتي ذلك فيما أعلن الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أن طفلة رضيعة ووالدتها قُتلتا في غارة إسرائيلية جوية، فجر الخميس، في مخيم النصيرات في وسط قطاع غزة.

وأعلن الطبيب أشرف القدرة في بيان عن وفاة "الطفلة الرضيعة بيان محمد خماش التي تبلغ من العمر عاماً ونصف العام، ووالدتها إيناس محمد خماش (23 عاماً) وهي حامل، وأصيب زوجها محمد خماش بجراح متوسطة جراء استهداف الاحتلال الإسرائيلي منطقة الجعفراوي بمخيم النصيرات في المحافظة الوسطى".

وأضاف أنه بمقتل الرضيعة وأمها ترتفع إلى ثلاثة حصيلة القتلى في سلسلة الغارات الجوية الإسرائيلية التي بدأت مساء الأربعاء على مواقع وأهداف في مناطق مختلفة في قطاع غزة.

وأوضح القدرة أن عدد المصابين إثر القصف الجوي بلغ 12 مصاباً، اثنان منهم في حالة خطرة، ونُقلوا إلى مستشفيات مختلفة في القطاع لتلقي العلاج.
وقال الجيش الإسرائيلي إن 7 أصيبوا في جنوب إسرائيل بينهم عاملة زراعية تايلاندية.

وأكدت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أن "غرفة العمليات المركزية قصفت برشقات صاروخية المغتصبات الصهيونية"، بحسب البيان.

دوت صفارات الإنذار بشكل شبه متواصل في جنوب إسرائيل من غروب شمس أمس الأربعاء، لتحذر السكان للبقاء في الملاجئ مع إطلاق أكثر من 150 صاروخاً وقذيفة مورتر انطلقت من غزة، بحسب جيش الاحتلال. وقصفت طائرات إسرائيلية 140 هدفاً لحماس التي تسيطر على قطاع غزة.

جاء ذلك بعدما تحدث الجانبان عن تقدم في جهود للأمم المتحدة ومصر للتوصل إلى هدنة لإنهاء أعمال عنف مستمرة منذ شهور.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن عددا من سكان سديروت والبلدات الحدودية الأخرى أصيب في القصف الصاروخي.


وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، في بيان أثناء الليل "أشعر بقلق عميق إزاء التصعيد الأخير للعنف بين غزة وإسرائيل، لا سيما من خلال إطلاق الصواريخ المتعددة باتجاه التجمعات السكانية في جنوب إسرائيل".

وأضاف أن الأمم المتحدة اشتركت مع مصر في "جهد لم يسبق له مثيل" لتجنب نشوب صراع خطير، لكنه حذر من أن "الوضع يمكن أن يتدهور بسرعة بعواقب مدمرة على الجميع".

وألغى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو زيارة لكولومبيا هذا الأسبوع لحضور محادثات هدنة غزة، ومن المقرر أن يجتمع مع مجلس الوزراء الأمني المصغر اليوم الخميس لمناقشة المفاوضات.

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
أ.محمد الدبعي سبتمبر المارد! أ.محمد الدبعي
سالي حمادة مصارحة سالي حمادة
د .عبدالعزيز المقالح أعلنتُ اليأس ...!! د .عبدالعزيز المقالح