وحوش أسطورية أرعبت أوروبا خلال العصور الوسطى
الاربعاء 27 يونيو 2018 الساعة 11:23 (سما -متابعات)
 
 
 
 

 

​حجم الخط

 

سجّلت الوحوش الأسطورية والخرافية منذ القدم حضورها لدى جميع الثقافات، فهناك الوحوش الإغريقية مثل: العملاق آثوس، والعنكبوت أراكني، والعملاق ذو العيون الكثيرة آرجوس.

وبرزت هذه الكائنات الخرافية أيضا لدى حضارات ما بين النهرين، ولعل أبرزها خومبابا الذي جاء ذكره في ملحمة جلجماش السومرية.

 

وامتدت هذه الكائنات الأسطورية لتغذي فلكلور #أميركا الشمالية، خاصة من خلال شخصية صاحب القدم الكبيرة Bigfoot والتي لطالما أرعبت المهاجرين الأوروبيين.

وخلال فترة العصور الوسطى، عاشت مناطق عديدة من القارة الأوروبية على وقع حالة من الخوف بسبب أساطير قديمة حول كائنات خرافية تهاجم البشر.

فبالتزامن مع اختفاء بعض الأهالي، أو غرق أحد القوارب، شهدت المنطقة حالة رعب هستيرية، ولم يتردد السكان في تحميل الوحوش الأسطورية مسؤولية هذه الشرور التي كانت تصيبهم.

فيما لعب المستكشفون والتجّار دورا هاما في نقل مثل هذه الخرافات من مناطق إلى أخرى بناء على القصص الغريبة التي كانوا يحدّثون عنها عقب عودتهم من رحلاتهم.

وفي ما يلي نستعرض عددا من أهم الوحوش التي أرعبت سكان القارة الأوروبية خلال فترة العصور الوسطى:

المانتيكور
 

يصنف وحش المانتيكور الخرافي واحدا من أخطر الوحوش التي لطالما أرعبت المسافرين وسكّان القرى النائية.

جاء ذكر هذا الوحش من قبل الطبيب والمؤرخ الإغريقي كتسياس، الذي تواجد لفترة من الزمن ببلاد فارس، وبلاد الهند.

رسم تخيلي لوحش المانتيكور

وخلال فترة مكوثه ببلاط الملك الفارسي أرتكسركسيس الثاني، ووصف كتسياس هذا الوحش الأسطوري ذا الأصول الفارسية بالمتعطش للدماء.

وأكد أن شكله كان مرعبا، حيث امتلك المانتيكور جسد أسد، ورأس إنسان، وكانت لديه 3 صفوف أسنان، بينما امتد فمه من أذن إلى أخرى.

وكان لهذا الوحش الأسطوري ذيل شبيه بذيل العقرب، توجد بآخره عدد هائل من الأشواك السامة التي يستخدمها المانتيكور للإجهاز على فرائسه البشرية قبل ابتلاعها بشكل كامل.

الكراكن
 

خلال العصور الوسطى، عاش البحّارة على وقع حالة من الخوف عند إبحارهم بالمياه العميقة، ويعود السبب في ذلك إلى الأساطير التي تحدّثت عن كائنات بحرية عملاقة تتغذى على اللحم البشري.

رسم تخيلي لوحش الكراكن

ويعد وحش البحار الكراكن والذي سجّل حضورا هاما في الفلكلور النرويجي أبرز الوحوش البحرية التي أثارت الرعب في نفوس البحارة.

ويجد وحش الكراكن الخرافي أصوله في شخصية الوحش النرويجي hafgufa الذي يصنّف كسمكة عملاقة تعتمد على الفتك بالبشر.

وكان وحش الكراكن عبارة عن أخطبوط عملاق أثار الرعب ما بين النرويج وغرينلاند عن طريق مهاجمة كل السفن التي تبحر هناك حيث يقوم هذا الوحش بإغراق السفن وطواقمها نحو القاع.

الغرفين
 

يعتبر الغرفين واحدا من أهم الوحوش الأسطورية في #أوروبا.

رسم تخيلي لوحش الغرفين

وعمدت أسر حاكمة ومدن عديدة إلى استخدامه كرمز لها ليصنف الأخير أبرز كائن خرافي مؤثر في القارة.

وامتلك الغرفين جسد أسد، ورأس وجناحي عقاب، وقد عمد الأخير إلى مهاجمة ضحاياه والتحليق بهم عاليا قبل إلقائهم نحو الأرض.

وحدّث التجار الأوروبيون العائدون من آسيا الوسطى كثيرا عن هذا الوحش الغريب، فضلا عن ذلك قدّم الكاتب والرحالة الأنجليزي جون ماندفيل وصفا دقيقا لهذا الكائن الخرافي.

وبحسب عدد من الباحثين المعاصرين، جاء ظهور الغرفين خلال العصور الوسطى عقب عثور التجار خلال عودتهم نحو أوروبا على أحفور أحد الديناصورات العملاقة ليقوموا باختلاق القصص عن هذا الكائن الأسطوري.

 

خلال رحلاتهم نحو كل من آسيا وإفريقيا، لم يتردد الأوروبيون في نقل قصص مرعبة حول أقوام متوحشة، ولعل أبرزهم ما يعرف بوحوش بلميس الخرافية الذين كانوا بشرا كثيفي الشعر لكن دون رؤوس، وكانت أعينهم وأفواههم على مستوى صدورهم.

جاء أول وصف لهذا القوم خلال القرن الخامس قبل الميلاد، حيث نقل المؤرخ الإغريقي هيرودوت وصفا لقوم بلا رؤوس وذوي أعين على مستوى الصدر في شمال إفريقيا قبل أن يتناوله المؤرخ الروماني بلينيوس الأكبر خلال القرن الأول بعد الميلاد

 

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
أ.محمد الدبعي سبتمبر المارد! أ.محمد الدبعي
سالي حمادة مصارحة سالي حمادة
د .عبدالعزيز المقالح أعلنتُ اليأس ...!! د .عبدالعزيز المقالح