عدن زمن الفن الجميل: المونولجست فؤاد الشريف
الخميس 22 مارس 2018 الساعة 13:04 (سما -عدن)

سنستعرض خلال هذا الملف المعنون بـ (عدن زمن الفن الجميل) ، فناني عدن ومثقفيها ومبدعيها في مختلف المجالات ، واليوم نتطرق للمونولجست الشهير جدا فؤاد الشريف :

 

المنلوجست الفنان فؤاد يحيى الشريف والمعروف فنياً بـ (فؤاد الشريف) من مواليد مدينة عدن في العام 1935م.. هو عملاق الفكاهة الغنائية في اليمن ... (فن المنلوج) فن من نوع آخر من الغناء يعالج قضايا أو ظواهر اجتماعية شاذة بطريقة موضوعية وسخرية ويصف فناننا الراحل محمد مرشد ناجي رحمه الله وطيب ثراه فن المنلوج في كتابه (أغانينا الشعبية) قائلاً:

(إن فن المنلوج ... فن شعبي جميل يمارسه كل شعوب العالم.. وأن سر جماله أن يجمع بين البساطة والعمق في آن واحد.. وأن لفن المنلوج رسالة يؤديها كسائر الفنون ... وأشهرهم بعدن عمر محفوظ غابة، فؤاد الشريف نانان ساخران أبدعا في فن المنلوج من خلال انتقادهما للناس ولظواهر اجتماعية شاذة من صميم واقع حياتنا).

بدايته
والمنلوجست فؤاد الشريف أبدع في فن المنلوج من خلال أدائه المتميز وحركاته الجميلة والرائعة مع إيقاع الموسيقى إلى جانب قفشاته الفكاهية التي تسعد جماهيره ومحبي فنه، فقد قدم المنلوجست عدة أعمال فنية في الحفلات والسهرات الموسيقية الفنية التي كانت تقام على مسرح البادري بكريتر في المناسبات والأعياد في بداية الستينات مع كبار الفنانين أمثال: أحمد قاسم، محمد مرشد ناجي ، محمد محسن عطروش، محمد عبده زيدي، محمد صالح عزاني، وصباح منصر، محمد سعيد منصر وغيرهم، كما كان يصاحب الفنانين في حفلاتهم الفنية الغنائية في خارج اليمن (السعودية) جيبوتي، لبنان، ولندن وغيرها من الدول).

منافسين
ظل المنلوجست فؤاد الشريف متربعاً الساحة الفنية في مجال فن المنملوج في الستينات دون منازع أو منافس إلى أن ظهر (مهندس الميكرفون والأسطوانات التسجيلية) المهندس علي حيدرة عزاني الذي خاض مجال الغناء (أي فن المنلوج) ليتحدى المنلوجست فؤاد الشريف في الحفلات الفنية ولكنه لم يستمر أو يستطيع مجاراة المنلوجست فؤاد الشريف وفي أحد اللقاءات الفنية التي أجرتها صحيفة الأخبار مع المهندس العزاني وجه مندوب الصحيفة حينذاك محمد شفيق سؤالاً: قائلاً: من تعتقد أجمل العين أنت أم فؤاد الشريف؟ أجاب العزاني قائلاً: الجمال صفة لا يتمتع بها فؤاد الشريف.. ولكنه على كل حال أصغر مني في السن

كما ظهر أيضاً المنلوجست عثمان عبدربه ليكون منافساً في هذا المجال عندما أبدع في المنلوج (الأبلة طويلة) مما أثار ضجة فنية في أوساط الجمهور، واعتقد أنه سيكون منافساً للمنلوجست فؤاد الشريف ولعبت الصحف الفنية حينذاك دوراً كبيراً في إثارة الضجة الفنية والتنافس الفني ، وفي مقابلة صحفية للمنلوجست عثمان عبدربه تحدث في رده على سؤال مندوب الصحيفة.. ألم يظهر بعد المنلوجست الذي ينافس فؤاد الشريف؟ أجاب قائلاً: أظن أن هذا صحيح. وأنت؟ أجاب قائلاً: أنا اختلف عن فؤاد الشريف فأنا لي مدرس، وهذه المهنة تمنعني من أن أظهر بالمظهر الذي يظهر به فؤاد الشريف من حيث الحركات التي يؤديها عند أداء المنلوجات.. ولا استطيع أن أوديها أنا... وأظن أن هذه المهنة أثرت على اتجاهي الفني، من هذا تجدني أحافظ على وقاري كمدرس أثناء تأديتي المنلوجات، حتى أن إدارة المعارف استدعتني يوماً ما حول اتجاهي الفني في فن المنلوج.

وفي لقاء فني – دردشة فنية مع الفنان أم الخير العجمي أكدت قائلاً: "لا لا أظن أنه ظهر من ينافس فؤاد الشريف وقبل أن نصدر مثل هذا الحكم على فؤاد الشريف علينا أن نقارن بين فنه وفن عثمان عبدربه سنجد الفرق كبير بينهما وذلك يجعلنا نقول أن عبدربه لا يستطيع منافسة المنلوجست فؤاد الشريف" (انظر صحيفة الأخبار 13 نوفمبر 1964م).

وينبغي الإشارة إلى أن الفنانة أم الخير العجمي رحمها الله وهي ضمن حلف ثلاثي غنائي في زمن الفن الجميل وسمي بـ "الثلاثي اللطيف" ويضم الفنانات صباح منصر، رجاء باسودان، أم الخير العجمي.. والثلاثي اللطيف كان يشارك في الحفلات والسهرات الفنية التي كانت تقام على المستوى الداخلي والخارجي حينذاك.

حياته الشخصية
في العام 1964متعرض المنلوجست فؤاد الشريف لحادث (حادثة انقلاب الأرسي) وكان بصحبة مجموعة من الفنانين والعازفين أثناء توجههم إلى ولاية الفضلي للمشاركة في اجتفالات فنية ، وهم عوض أحمد، عبد الكريم توفيق، محسن أحمد مهدي، المنلوجست عمر غابة، نديم عوض، المسلمي، علي فقيه (توفى في الحادثة) صلاح ناصر كرد (توفى في الحادثة) حيث أصيب المنلوجست فؤاد الشريف بإصابات طفيفة في وجهة

أعماله
ومن أعماله في فن المنلوجست التي غناها لشعراء كبار كلطفي جعفر أمان ، أحمد شريف الرفاعي وغيرهما، منولوج من تأليف الشاعر لطفي جعفر أمان (وألف على الزنقلة) وقام بتلحينها الفنان أحمد قاسم يقول مطلعها:

وألف على الزنقلة من ساعة الهندول

زباط وراء زباط تقول ادخل جول

واللي يقلي اسكت اسكت له مش معقول

افك له زيتي لما اصنجه على طول

اللي يحايل بي ويزوع في الهندول

العب بيداته أزيد من الفوت بول

بعدين لما كبرت طبعاً ورحت الأسكول

جننت لك بالعيال وجمعتهم في الهول... الخ أما منلوج المجلس البلدي كلمات عبد الله غالب عنتر ولحن محمد مرشد ناجي ، أداء فؤاد الشريف يقول فيه:

يا مجلس بلدينا يا مزيد بلاوينا

ذي الغوبة تعمينا وأنت ما تحمينا

يا مجلس تشريعي يا مكثر تجويعي

بغلاء الرز ترويعي وعذابي وتوجيهي

هذي (الشيخ عثمان) منسية وسموها ضاحية

وعن (اتلبريقة) منفية وحقوقي منسية

(محمد مرشد ناجي،اغنيات وحكايات، ص88). أما الشاعر أحمد شريف الرفاعي فكتب منلوج (الهربة منك سنة) تقول مطلعها: الهربة منك سنة. والمسكة مني يوم. بعدين تشرف مش بس عتاب أو لوم تعرف تخرج سلف تعرف تخرج دين من غير ألم أو أسف فين باتروح بس فين ... الخ

المصدر : ويكبيديا

 

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي
صالح موسى مأسي وطن صالح موسى