غوارديولا يستعد للعودة إلى الألقاب على حساب فينغر
الخميس 22 فبراير 2018 الساعة 19:18 (سما -متابعات)

توقف بيب غوارديولا عن حصد الألقاب خلال الموسم الماضي لكن المدرب الإسباني يملك فرصة لاستئناف ذلك عندما يقود مانشستر سيتي أمام أرسنال في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة لكرة القدم يوم الأحد.

وأحرز المدرب الإسباني 11 لقبا مع برشلونة وأضاف سبعة ألقاب مع بايرن ميونيخ لكنه فشل في التتويج بأي لقب في موسمه الأول مع مانشستر سيتي في مفاجأة كبيرة.

لكن هذا الموسم يبدو غوارديولا قادرا على النجاح بشكل كبير حتى أنه منذ أيام كان ينافس على إحراز رباعية لا سابق لها من الألقاب.

وأنهى ويغان أثليتيك المنتمي للدرجة الثالثة على آمال سيتي متصدر الدوري الممتاز، بفارق كبير عن أقرب منافسيه، وفاز عليه 1-صفر في الدور الخامس لكأس الاتحاد الإنجليزي يوم الإثنين ليصبح ثالث فريق فقط يهزم سيتي خلال الموسم الجاري.

وهذه الهزيمة بمثابة إنذار لسيتي الذي سيبدأ المواجهة أمام أرسنال في استاد ويمبلي وهو المرشح الأكبر لإحراز لقبه الثالث في خمس سنوات بعدما توج مرتين باللقب تحت قيادة مانويل بليغريني.

ولم يصل سيتي إلى ويمبلي بشكل سلس بل احتاج إلى ركلات الترجيح لاجتياز ولفرهامبتون واندرارز وليستر سيتي.

وسيشعر سيتي بالحذر أيضا من أرسنال الذي ورغم افتقاره للمنافسة على الألقاب في السنوات الأخيرة فإنه اعتاد التألق في المباريات النهائية.

وفاز أرسنال في آخر ثلاث مباريات نهائية في ويمبلي وكلها في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب هال سيتي (2014) وأستون فيلا (2015) وتشيلسي العام الماضي حيث كان حينها أيضا غير مرشح للانتصار.

وبطولة كأس الرابطة هي الوحيدة المحلية التي لم يحققها فينغر على مدار 22 عاما مع أرسنال ولم يفز الفريق بهذا اللقب منذ 1993. 

واعتاد فينغر التعامل مع كأس الرابطة لتجربة اللاعبين الشبان وانصب تركيزه على البطولات الأكبر لكن المواجهة المرتقبة مع سيتي ستمنح المدرب الفرنسي الفرصة للرد على تعرضه لانتقادات حادة في الفترة الأخيرة.

ويقبع أرسنال سادسا في الدوري الممتاز بفارق ثماني نقاط عن المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا كما خرج من كأس الاتحاد الإنجليزي أمام نوتنغهام فورست المنتمي للدرجة الثانية.

وربما تمثل بطولة الدوري الأوروبي تعويضا لأرسنال هذا الموسم لكن في حال إحراز لقب كأس الرابطة، وعلى حساب سيتي على وجه التحديد، سيتلقى فينغر دفعة كبيرة في الأشهر المتبقية من الموسم وسط تكهنات مستمرة حول مستقبله.

ومن المتوقع أن يبدأ كل فريق بحارسه البديل مع استمرار ثقة فينغر في الحارس الكولومبي ديفيد أوسبينا بعدما خاض المباريات السابقة في البطولة.

ومن المرجح أيضا أن يعتمد غوارديولا على الحارس كلاوديو برافو الذي يشارك في بطولة الكأس على حساب إيدرسون الذي يلعب بانتظام في بطولة الدوري الممتاز.

وسيفتقد سيتي لاعبه فابيان ديلف بسبب الإيقاف بعدما تلقى بطاقة حمراء أمام ويغان.

أما أرسنال فسيلعب دون ألكسندر لاكازيت الذي خضع لجراحة في الركبة بينما من المتوقع أن يلحق آرون رامسي لاعب الوسط باللقاء بعد اقتراب تعافيه من إصابة في الفخذ

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
صالح موسى مأسي وطن صالح موسى
أ.محمد الدبعي سبتمبر المارد! أ.محمد الدبعي
سالي حمادة مصارحة سالي حمادة