رئيس الوزراء يعزي بوفاة المناضل الكبير عبدالله صالح البار
بن دغر
الثلاثاء 13 فبراير 2018 الساعة 09:20 (سما -عدن )
بعث رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر،اليوم الإثنين، برقية عزاء ومواساة في وفاة نائب رئيس مجلس الشورى، المناضل الوطني الكبير عبد الله صالح البار الذي وافاه الأجل اليوم بمدينة المكلا محافظة حضرموت، بعد حياة زاخرة بالعطاء والنضال الوطني. وأكد أن الوطن قد خسر برحيله أحد أبرز قياداته النضالية التي ساهمت مع كوكبة من المناضلين الشرفاء في صنع الاستقلال المجيد، والدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة، وعلما سياسيا وفكريا ترك بصمات واضحة خلال مسيرته الثرية على المستوى النضالي والتعليمي والحزبي والسياسي، ورجلا مخلصا وفيا لوطنه ومجتمعه. وأشاد رئيس الوزراء، في برقية العزاء الموجهة إلى نجل الفقيد صالح عبد الله صالح البار، وإخوانه وكافة أسرة آل البار، بأدوار وإسهامات الفقيد النضالية والبطولية على طريق الاستقلال الوطني وما تلاها، وما جسده من نموذجاً يحتذى به في الصدق والاخلاص وحب الوطن والاستعداد الدائم للبذل والتضحية، وخدمة قضايا الشعب اليمني. وقال الدكتور بن دغر: ” لقد عاش والدكم حياة المناضل الكبير في مرحل حياته السياسية المختلفة، طالباً وأستاذاً متقدماً في فكره وفي موقفه من قضايا وطنه، وعاش قياديا بارزا في الجبهة القومية قبل الاستقلال، وكان قائدا ورئيسا لفرع الجبهة في حضرموت. ثم محافظا لها، ومقولها السياسي الأول، وعضوا بالمكتب السياسي للتنظيم السياسي للجبهة القومية، وأميناً عاماً مساعداً للمؤتمر الشعبي، قبل أن يتقلد منصبه الأخير البارز في مجلس الشورى”. وأضاف: ” ان الفقيد كان رجلاً بحجم الوطن، سلوكاً، وفكراً وممارسة، وتاريخا نضاليا لا يتوفر إلا للكبار الذين خاضوا مرحلة التحرير والاستقلال وبناء الدولة، لقد منحه هذا التاريخ المجيد مكانة خاصة في علاقته بالناس، وعلاقة الناس به، طيبا، سمحا، كريما، شهما، وشجاعا في كل المنعطفات، محبا لوطنه وشعبه، وأهله، ووفيا لتراثه”. ولفت الى ان البصمات المؤثرة والسيرة العطرة لفقيد الوطن عبدالله صالح البار، في جميع المسؤوليات في العمل الوطني ابتداء من العمل النضالي وفي المجال التربوي والتعليمي، والمناصب التي تقلدها واخرها نائبا لرئيس مجلس الشورى، ستظل نبراسا للأجيال اليمنية في الحاضر والمستقبل، قائلاً: ” نم قرير العين أبا صالح نعاهدكم بالوفاء لنهجكم في الدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة”. وعبر رئيس الوزراء في ختام البرقية، عن احر التعازي وصادق المواساة للوطن عامة ولأسرة الفقيد الراحل خاصة بهذا المصاب الجلل، سائلا الله العلي القدير ان يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة ويسكنه فسيح جناته، وان يلهم اهله وذويه وكل محبيه الصبر والسلوان.
تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
أ.محمد الدبعي سبتمبر المارد! أ.محمد الدبعي
سالي حمادة مصارحة سالي حمادة
د .عبدالعزيز المقالح أعلنتُ اليأس ...!! د .عبدالعزيز المقالح