محمد سالم بارمادة
الجيش الوطني .. تضحيات وبطولات
الاربعاء 21 اكتوبر 2020 الساعة 16:02
محمد سالم بارمادة

مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتي المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم وجامعهم على قلب رجل واحد, فكل معاركه التي خاضها ويخوضها ضد المليشيات الانقلابية الحوثية من أجل أن يحمى ويصون الأرض ويستعيد الشرعية, كانت بالحق وللحق ولم تكن أبدا يراد بها باطل, فهو الحامي بفضل الله وهو الدرع والسيف, فكان رمزاً للفداء والتضحيات في سبيل الله والوطن وسيظل دائما وأبدأ قوة الحق تحت سماء اليمن الاتحادي بفضل الله تعالى ثم بجهود وتضحيات أبناؤه الذين يقدمون أرواحهم فداء من أجل هذه الأرض الطيبة . 

إن أبناء الجيش الوطني يثبتون كل يوم أنهم أبطال على كل الثغور, فمهما تآمر المتآمرون عل هذا الجيش الباسل ومهما حاولت قلوب المليشيات الحوثية السلالية السوداء في بث سمومهم ونشر طغيانهم العفن لن يستطيعوا أن يفعلوا شيئا وستبوء كل محاولاتهم بالفشل ولن يكون النصر حليفاً لهم أبدا لأن الله تعالى لا ينصر إلا الحق وأهل الحق وهؤلاء الجبناء لم ولن يكونوا أبدا أصحاب حق فهم لا يهدفون إلا للضلال والظلم والله تعالى ناصر عباده المظلومين ولو كره الكارهون . 

لقد تربى الجيش الوطني على المبادئ وتحلى بخصال عالية واكتسب ثوابت وطنية لن يحيد عنها, جيش بينه وبين قيادته السياسية رباط مُقدس لن تقطعه المؤامرات ولن تفسده الأكاذيب وشائعات الفتنة التي يروجها المرجفون والضالون, فالجيش الوطني اليمني يحمي شعبه والشعب يعشق جيشه الوطني مهما فعل المتآمرون ومهما اختلقوا من ادعاءات, جيش يحيا على قلب رجل واحد ولا تشغله المكاسب ولا يبحث قادته عن المناصب, عودة الشرعية عنده هي الأهم واستقرار اليمن وسلامة الأراضي اليمنية الأولى, هذا الجيش لا يقتل الأبرياء ولا يُهدم منزلاً أو مسجداً ولا يتجاوز قيماً بل يقاتل بشرف من اجل استعادة شرعية وطن سُلبت من قبل مليشيات مُتمردة مجرمة في لحظة من الزمن . 

رغم الشائعات وكل الأخبار الكاذبة التي يروجها الخبثاء من أعداء الوطن وأعداء الجيش الوطني اليمني, وبأساليب تُظهر بجلا شماتتهُم, إلا إن أبطال هذا الجيش الوطني اليمني سطروا الكثير من الملاحم البطولية الرائعة والتي حتماً ستُخلد على مر العصور, كيف لا وهذا الجيش لم يعطي ظهره للمليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية وكل أعداء الوطن, وضحى بكل غالي ورخيص لمواجهتهم في كل مواقع الشرف والبطولة وجعل كل اليمنيين الشرفاء يدقوا أعناق كل الشامتين أينما وجدوا, والله من وراء القصد . 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوماً بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
آسيا الأحمد هتلر الفنان آسيا الأحمد
آسيا الأحمد الوهم آسيا الأحمد