محمد عبدالله الحريبي
هَمـسَ الْيـرَاع ..
الاربعاء 1 ابريل 2020 الساعة 08:45
محمد عبدالله الحريبي
هَمـسَ الْيـرَاعُ لِدفْـتري  بدموعِ طفلٍ (حِميـري) 

مــازِلْــتُ أَوَّلَ عَــاشِــقٍ   يُفْـشي اليراعُ تَـفَجُّـري 

أَوْدَعْـت عَـبْرَةَ مُهْجَـتي  نُــورًا بِحِـبْـرِ الْأَسْـطُـرِ

طِـفْـلٌ سُهـيْـليُ المُـنى كهـلٌ؛ شَـبـابُ؛ أَشْـعَـرِي 

طَـيْـرٌ بِحَالِمَـةِ الْـقُـرَى وَ قَـرِيْحَةٌ في الْمُشْتَري 

أَسْـرَجْـتُ أَخْيِلَـةَ الرُّؤَى كالنَّـسْـرِ  فَـوقَ الْأَبْـحُرِ

هَـذا أَنَا  و حَـبِـيْـبَـتي  بَـلَـدٌ يَذُوْبُ (بِعُنْصري) 

عَطًّـرْتُ أَنْـسامَ الصَّـبا  حِ؛ عَـلِيْـلَـةْ بِالْـعَنْـبرِ

وَ نَـقَـشْـتَـها أُنْـشُــوْدَةً   لِلثَّـائِـرِيْـنَ بِـمـرْمَــرِ

مِـنْ أجْلِـها هَـذِي الـرُّبَـا  يَـا فِـكْـرَتي فَلْـتَكْـفرِي

مَـازِلْتُ أقْطِـفُ قَـهْـوتي  مِـنْ خَـدِّهَـا بُـنًّا طَــرِي

وَ لِصَـدْرِهَـا أُمِّـي سَـبَـ(ا) مَـازِلْتُ أَنْظُـمُ جَـوْهَـرِي

لَـيْـلَايَ يَـا كُـلَّ الْـهَــوَى إِنِّـي فَـقِـيْـرُ  فَاعْــذُرِي

يَـا أُمُّ ، ذاتُ  بــــــرَاءةٍ  ضَـيَّـعْتُـه سِـبتـمـبري 

وَ أَتَيْـتُ أَخْطُبُكِ الْمُـنَى طِـفلُ الهَـوى فبـرايـري

فَخُـذِي دَمِـي إِنْ شِئْـتِـه  وَصْـلَ الجـميلِ الْأَحْــوَرِ 

وَ لِعُرْسِهَا (بِنْتُ الضُّحَى) بِـالـرُّوْحِ مِـنِّي اِمْـهِــري
تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
عمار الزريقي نُبُوْءَةُ سَيِف .. عمار الزريقي
محمد عبدالله الحريبي هَمـسَ الْيـرَاع .. محمد عبدالله الحريبي