عبدالعزيز هادي الفتح
أنا .. والتيار ..!
السبت 28 مارس 2020 الساعة 12:51
عبدالعزيز هادي الفتح
في ظِـلِّ الأوضاعِ التي يمرُّ بها الوطنُ؛ وبينما هناك سياسييونَ هدفُهم المصلحةِ الشخصيةِ قبل المصلحةِ العامةِ ظهرتْ في الفترةِ الأخيرةِ عِـدَّةُ مُسمَّياتٍ لِأحزابٍ و تكتلاتٍ سياسيةٍ هدفَها الأساسيَّ هو الفرد لا الجماعة، والعجيبُ في الأمرِ أن الأغلبيةَ من هؤلاءِ همهم الكبيرُ هو استمراريةُ المأساةِ التي يعيشها الوطنُ؛ و أَلَّا عودةَ إلى الجمهورية و بناءُ جيلٍ قادرٍ على خدمةِ المجتمعِ و تقديمِ مصلحتهِ قبل مصلحةِ الفردِ .

عندما كنتُ أسمعُ عن التكتلات و التيارات التي تتشكلُ كانَ و لا بُـدَّ أن أهربَ بسبب الإهمالِ و التطنيشِ الذي عانيناه من السابقينَ والموجودينَ حاليًا، إضافةً لِانحرافِ المسارِ وفُقدانِ الهدفِ و الرؤيةِ الحقَّةِ.

و لكن عندما سمعتُ بتيَّارٍ جديدٍ اسمه تيار نهضة اليمن، و أنهُ يضمُ نُخْـبةً من أفضلِ الأكاديميين و الإعلاميين الذين يحملونَ على أكتافهمْ همَّ وطنٍ لا همَّ فردٍ، لمْ أتردَّدْ بالاِنضمامِ إليهِ؛ فَورَ الانطلاقةِ.

تيَّارُ نهضة اليمن، يَعني النُّهوضَ في ظِـلِّ وطنٍ مزقتْهُ الحربُ، و عن نفسي كمواطنٍ يمنيٍّ و مغتربٍ، حُلْمِي أن أرى وطني مُتَعافِيًّا نهضوِيًّا يُحققُ طُموحَ و تَطَلُّعَاتِ أَبنائهِ، حُلْمِي أن أعودَ لحضنِ وطني الذي حُـرِمْتُ منه خمسَ سَِنِينَ إِلَّا بضعةَ أشهُـرٍ.

وهأنا أرَى العودةَ إلى حضنِ أمي الدافئ تُلَوِّحُ لي من بوابةِ تيَّارٍ يحملُ هدفًا واحدًا، و مصيرًا واحدًا و نهضةً واحدةً؛ إنهُ (تيَّارُ نهضةِ اليمنِ) نحوَ الانطلاقةِ لترسو العدالةُ والمُساواةُ والتنميةُ.

* عضو اللجنة الإعلامية
تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
عمار الزريقي نُبُوْءَةُ سَيِف .. عمار الزريقي
محمد عبدالله الحريبي هَمـسَ الْيـرَاع .. محمد عبدالله الحريبي