د. أحمد الخميسي
يوميات التلصص .. حسن مدن
الأحد 8 مارس 2020 الساعة 19:45
د. أحمد الخميسي
من النادر أن تقرأ حياتك في حياة كاتب آخر، أو أن تسمع في نصوصه الأنفاس الخافتة نفسها التي تفرقت في الغربة بين عواصم العالم في بغداد وبيروت وموسكو ثم تشعر وأنت تقرأه بذلك الحنين القديم الكبير إلى الوطن. غادر دكتور حسن مدن البحرين وهو شاب في نحو العشرين بسبب نشاطه السياسي التقدمي، ودرس في كلية الحقوق بالقاهرة عام 1974، وحينما حاول الرجوع إلى وطنه عام 1992 لم يسمحوا له بالخروج من المطار وأعادوه إلى المنافى مع تحذير بألا يكرر المحاولة إلا عند صدور عفو عام، وعندما تغيرت الأحوال رجع إلى وطنه عام 2001 وكان قد بلغ الخامسة والأربعين. أطالع حياة حسن مدن وأجدني أقرأ إلى حد ما صفحات من حياتي، وأجدني أرى العواصم التي منحتنا ذكرياتها في السنوات نفسها وأكاد أرتجف من برد المقاعد المعدنية في مطارات الغربة. يقول حسن مدن في حوار معه من عدة أعوام:" ها أنا قد بلغت الستين من عمري. لا أستطيع أن أشرح ما سأقوله بدقة، لكني شعرت دائما بمسؤولية أخلاقية في أن أكون إلى جانب الناس في توقهم نحو حياة أفضل، رغم ما يجره ذلك من متاعب". وأظن أن هذه هي الركيزة الأخلاقية والفكرية التي ارتفع فوقها كل إبداع حسن مدن من كتب ومقالات وندوات ومظاهرات. وقد ظل حسن مدن وفيا لاختياره، يسترشد بعبارة الكاتب العراقي غائب طعمة فرمان : " يا قلمي .. لا تخن ضميري"، فلم يكف عن تكسير جدران الزنازين الفكرية والاجتماعية سواء بنشاطه المباشر في المنبر التقدمي البحريني أو بقلمه الذي يخط الكلمات بروح عذبة لا تعكر صفوها مرارة التجارب ولا جهامة الحياة. عبر مسيرته الفكرية قدم حسن مدن العديد من الكتب الممتعة أبرزها : ترميم الذاكرة 2008، والكتابة بحبر أسود 2015. في كتابه الجديد " يوميات التلصص" يقدم لنا حسن مدن نصوصا متنوعة مقسمة على أربعة أبواب: الأول " معايشات"، الثاني " أشياء"، الثالث " وجوه"، الرابع " أماكن"، وهي نصوص عصية على التصنيف وعلى أن تدرج في الأشكال الأدبية المقترحة. نصوص تذكرنا بكل الكتابات التي تغادر الخانات المعروفة، وتغرد وحدها، مثل كتاب إدواردو جاليانو" أفواه الزمن"، وكتاب سامح قاسم"ميل للسعادة"، وكتاب آروى صالح"المبتسرون"، نصوص ليست مذكرات،ولا تأريخا،ولا سيرة ذاتية، ليست رواية أو قصة، لكنها ومض من كل سماء، صور أدبية وذكريات حميمة وتأملات في الوطن والثقافة والتاريخ والسياسة والحياة، وتثبت جميعها أن روح الكتابة قد تظل مشتعلة خارج الأشكال المتعارف عليها. يكتب حسن مدن كل ما يكتبه بسهولة وعذوبة كأنه لا يكتب، كأنه لم يكتب، كأنه فقط تنفس في الفجر وحده، فهو ينزلق من خاطر صغير إلى زوبعة فكرية، فتجد مدهوشا أن النسمة الخفيفة قد امست عاصفة. طالما غبطت حسن مدن على تلك القدرة الجميلة على أسر القاريء بتلك السهولة والسلاسة، وكثيرا ما خطر لي أنه أديب، بكل مقومات ونفسية الأديب الكبير، فقط كنت أندهش : لماذا إذن لا يكتب الأدب؟ في كتابه هذا " يوميات التلصص" وجدت أكثر من نص قصصي ممتع، أما النص المسمى " طرقة خفيفة على الباب" فإنه قصة قصيرة بكل معنى القصة، بل وقصة قصيرة عذبة وجميلة. يثبت د. حسن مدن في كتابه هذا أنه حكاء، أقرب إلى السحرة الذين كانوا يجلسون في الغابات ويعزفون الناي، فيجمعون الناس حولهم، بقدرة الفن، وسحره. في كتابه يتذكر حسن مدن والدي، الأديب الراحل عبد الرحمن الخميسي، فيكتب تحت عنوان " لبحرين تختفي في شبرا" إن عبد الرحمن الخميسي خلال اقامته في بغداد تزوج من شابة بحرينية في السبعينيات، وسألها ذات يوم عن عدد سكان البحرين فقالت له أن عددهم لا يتجاوز مئتي وخمسين الف نسمة، فقهقه الخميسي ضاحكا : " الله ده الواحد يقدر يعزمهم كلهم في ليلة واحدة"! لقد خلقت سنوات الغربة الطويلة لحسن مدن رئة مصرية ورئة روسية ورئة عراقية إلى جانب ما أعطته البحرين، فأصبح يرى العالم بأكثر من قلب، وأكثر من محبة، ويؤكد كتابه " يوميات التلصص" أن المهم في النهاية هو الكتابة نفسها وطرق التعبير، وكم من الروايات سقطت من الذاكرة الأدبية بينما مايزال النص الذي قدمه جوناثان سويفت بعنوان اقتراح" حيا وملهما يثير التفكير إلى الآن، وهو نص خارج الأشكال المقترحة. **** د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري
تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
عمار الزريقي نُبُوْءَةُ سَيِف .. عمار الزريقي
محمد عبدالله الحريبي هَمـسَ الْيـرَاع .. محمد عبدالله الحريبي