سام الغباري
حياة الذُبابة .. ؟!
السبت 30 نوفمبر 2019 الساعة 19:53
سام الغباري
دورة حياة الحوثي قريبة من حياة الذُبابة ، واحد وعشرون يومًا في أفضل الحالات، من الشرنقة الزيدية إلى المترس، ثم الموت "على حالة المعتدي" ، أغلب الوفيات هاشميون من الريف، ألهمتهم عادات القبيلة جسارة مواجهة الرصاص، وألقت بهم "حذاقة" هواشم المدن إلى الجبهات، ودفعتهم حماسة الزوامل إلى رفع معنوياتهم التي تنتهي بصفعة مميتة في كل الجبهات المفتوحة

ثلاثة أسابيع فقط لأكثرهم حظًا، من يحصل على هذا الفاصل الزمني كاملًا في عهد "الخوثي" يُصبح مُعمرًا ! ..

الذُباب في شتاء الفصول المتعاقبة، يُبقي شرانقه ويرقاته حيّة حتى يزهر عليهن الربيع فتنطلق في الفضاء حاملة الأوبئة والكوليرا .. كذلك هي الهاشمية حين يضربها صقيع الوعي وبأس الرجال، تبقى في شرانقها الزيدية، وكلما لاح لها طيف ربيع خرجت حاملة أسلحتها وفحشها وغلوها وعنصريتها وجوعها .

تزاحمك في كأس الشاي، وتتطفل على طعامك، تأخذ "الخُمس" من كل شيء ، وكما قال الله تعالى لا يستطيع أحد أن يستعيد من الذباب ما أخذوه، ضعف الطالب والمطلوب .. صدق الله العظيم ..

لكن ..

تستطيع قتل الذباب بالسُم أو المضرب .. !

عمليًا وطبيًا .. الذباب ناقل أساسي لوباء الكوليرا الذي يجتاح اليمن الحبيب ، وفي هذا الفيديو تجدون عمليات وطنية كبرى للحد من ذلك الوباء .
تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سعاد خذابخش خان وعملت إيه فينا السنين سعاد خذابخش خان