محمد سالم بارمادة
الميسري .. وعدَ وأوفى
الأحد 20 اكتوبر 2019 الساعة 09:38
محمد سالم بارمادة

من أصعب الأمور أن ينسى الإنسان وعوده وعهوده للآخرين فتتضاءل نظرة البشر نحوه ويفقد معها كل معنى للوفاء والإخلاص ، فالبشر يحكمون عليك من خلال ما يرَونه من أعمال تتوافق هي وما سمِعوه منك من كلمات؛ لذلك ينبغي عليك أن تُدرك مدى تأثير ما تقول وخطورة ما تقدم من وعود، إذ هي ترسُم صورتك ومصداقيتك لدى الآخرين. فلا تقدِّم عهودًا لا تستطيع أن تفي بها . 


وعطفا على ما قلت سلفاً أتذكر ما قاله نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية احمد ميسري في كلمته التي وجهها للشعب اليمني عند مغادرته مدينة عدن بعد انقلاب مليشيات المجلس الانتقالي على الشرعية وسيطرتها على العاصمة المؤقتة عدن , حينها قال الميسري بكل ثقة " إنه يقر بالهزيمة ولكنها لن تكون المعركة الأخيرة, ومما قال أيضا نحن ذاهبون لنعود ومن عدن إلى صنعاء بأذن الله ", تذكرت حديثة وهو ينزل من سلم طائرة الخطوط الجوية اليمنية التي أقلته من مطار القاهرة لمدينة سيئون بمحافظة حضرموت والتي وصلها بمعية وزير النقل صالح الجبواني يوم أمس السبت الموافق 19/10/2019م , فقلت في قراره نفسي يا سبحان الله من هذا الرجل الذي وعد بالعودة فها هو يوفى بما وعد , ” رجال صدقوا مآ عاهدوا الله عليه “ . 


أخيراً أقول ... ها هو نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية احمد الميسري يعود لأرض الوطن شامخاً في علوه , صامداً قوياً عنيداً صلب المراس مرفوع الرأس, يعود للوطن مناضلاً بالقول والفعل , يعود للوطن منتصبَ القامةِ كالطود لا يأبهُ  بالرياح  والعواصف , ولا بصدى الأصوات التي ظنت أنها بفجورها تستطيعُ أن تنالَ من إرادته قيد أنملة , والله من وراء القصد . 


حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوماً بلد الأمن والاستقرار والازدهار . 

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي