محمد سالم بارمادة
لقد حَلت عليهم اللعنة ..
الاربعاء 16 اكتوبر 2019 الساعة 16:34
محمد سالم بارمادة

خمسة أعوام مضت على محنة انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين على شرعية الوطن, تم خلالها طحن هذا الشعب البريء، وتصفيته إما بالقتل أو السجن والاعتقال أو سوقه إلى محارق الموت , خمسة أعوام مضت والميليشيات الحوثية الصفوية الطائفية الانقلابية الإيرانية تمارس القتل  والسلب والنهب دون حسيب أو رقيب وتمتهن اختطاف الأطفال القُصر الذين لم تتجاوز أعمارهم الـ13 عاماً ، والقذف بهم في جبهات القتال , خمسة أعوام انقضت ولم تنتهِ هذه المحنة الإنسانية المفجعة ، التي كان من أسوأ مخرجاتها وأد ونزف الطفولة ، خمسة أعوام والمواطنون الذين يعيشون تحت سيطرة هذه المليشيات الحوثية الصفوية يعانون الظلم والخوف . 


خمسة أعوام منذُ اطل الانقلابيون الصفويون بوجههم البغيض والقبيح والمشئوم على ارض الحكمة والإيمان , مارسوا شتى أنواع الظلم والقهر على الشعب اليمني , السلب والنهب والابتزاز وجمع الجبايات بقوة السلاح عناوينهم البارزة آناء الليل وأطراف النهار , أزهقوا الأرواح وانتهكوا الأعراض , دمروا المساجد والمنازل , واسقطوا النساء في مستنقعاتهم الآسنة . 


خمسة أعوام مضت والمليشيات الانقلابية الحوثية تتخذ من الصرخة شعاراً لها , ويتضمن عبارات حماسية تدعوا للانتقام من أمريكا وإسرائيل , وصارت إيقونة تملا كل الشوارع في مناطق سيطرتهم وحيث ما رحلوا وارتحلوا , وقيامهم بلصق هذا الشعار على الأسلحة الآلية التي يتمنطقون بها . 


خمسة أعوام والمليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية تنتهك حقوق الإنسان والقوانين الدولية وتزج  بأساتذة الجامعة والسياسيين والطلاب في السجون ,  ويصدروا بحقهم أحكام على ذمة تُهم مزورة , ليظهروا بهذه الأحكام ازدراء صارخاً لسيادة القانون وحقوق الإنسان الدولية.. خمسة أعوام مضت والمليشيات الانقلابية الحوثية تبيع الوهم للناس ويصدقون ما توهموا , ويعتقدوا إنهم بانقلابهم سوف يكون الوطن ملكية خاصة لهم على أساس سلالي ومناطقي . 


خمسة أعوام مضت بالتمام والكمال منذُ أن ابتليت اليمن بمليشيات انقلابية مسلحة مستفزة للكرامة والمشاعر الوطنية , مليشيات تحمل بداخلها مشاعر الاستعلاء والاستبداد المطلق , لا ترى للشعب حقه في حكم نفسه بنفسه , ولا تعترف له بأي حق من الحقوق الإنسانية , مليشيات صادرت حرية شعب بأكمله واغتالت إرادته , ولم يبقوا في هذا الوطن الفسيح غير السجون والمعتقلات .


أخيراً أقول ... أنا على يقين بأن إرادة الشعوب حتماً ستنتصر ، ودوماً تكون لها الكلمة العليا ، ومن هذه الجزئية فإن المليشيات الحوثية الصفوية لا مستقبل لها ، وبخاصة أن يديها ملطختان بكل هذه الدماء البريئة وقد حلت عليها اللعنة, والله من وراء القصد . 


حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوماً بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي