محمد سالم بارمادة
عبدربه منصور هادي .. الرئيس الصابر
الاثنين 17 يونيو 2019 الساعة 16:33
محمد سالم بارمادة

منذ الانقلاب الحوثي المشئوم الذي قامت به المليشيات الانقلابية الحوثية الايرانية الارهابية في ال 21 من سبتمبر العام 2014م على الدولة والسلطة الشرعية وما تلاها بعد ذلك من سيطرة الانقلابيين على كل مقدرات الدولة وممتلكاتها,  وما انتهجته بعد ذلك من ممارسة النهب والسلب ومصادرة اموال الناس بقوة السلاح وتدمير الاقتصاد  ونهب الاحتياطي النقدي للبنك المركزي وحولته لمصالحها الخاصة, بالرغم من كل هذا الا ان فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة ظل متمسكاً بالسلام, وعدم جر اليمن الى حرب عبثية لا تبقي ولا تذر, وذلك من خلال موافقته على تشكيل حكومة شراكة وطنية بمشاركة الانقلابيين الحوثيين بعد اجتياحهم العاصمة صنعاء, الا ان الانقلابيين استمروا في تنفيد مخططهم واجندتهم الخارجية المدعومة من الدولة الصفوية ايران, وواصلوا انقلابهم على الدولة وجميع مؤسساتها . 


بصبر المؤمن والحلم والحكمة وسعة الصدر استطاع فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ان يثبت ويكون سداً منيعاً في وجه الانقلابيين وكل من لف لفهم ومن اراد ان يدمر اليمن ويجعله لقمة سائغة بيد ايران, فهو قائد لا يعرف الياس, طريقة واضح وجلي, يؤمن تماماً ان الشعب اليمني سيظل درع الوطن وسيفه . 
 
 
بصبر المؤمن وبُعد نظره استطاع فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ان يدهش الجميع وان يكون خط الدفاع الاول لليمن وسيادته ولم يفرط ابداً بوحدة اليمن, وامتلك النظرة الواضحة والثاقبة لكل المشاكل التي حدقت بالوطن وواجهة مخططات الانقلابيين الحوثيين وكان نموذجاً فريداً في صبر المؤمن وارادة المقاتل .  


بصبر المؤمن بدل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي جهوداً محلية وعربية ودولية وكانت واضحة للعيان ولا ينكرها إلا جاحد, وهي حقيقة قائمة رغم كل العقبات والصعوبات والتحديات، وشحة الإمكانيات والحرب التي فرضت على الشعب اليمني, واثبت للجميع انه رجل دولة من الطراز الرفيع الذي أنار لكل اليمنيين الظلمة التي فرضتها المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية بانقلابها على الوطن والشرعية .  


أخيراً أقول .. جسد فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي كل  معاني الصبر  والبطولة والشجاعة والإيثار والعز والشهامة ، مواقفه وادواره المشرفة وشجاعته تستحق الإجلال والإكبار, سيسجل له التاريخ ملاحم وأساطير تتناقلها  الأجيال عبر التاريخ , فهو القائد الذي جسد صبر المؤمن وارادة المقاتل, والله من وراء القصد . 


حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار .

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي