محمد سالم بارمادة
شكرا لكل برلماني لبى دعوة الرئيس هادي ولا عزاء للمتخلفين
الأحد 14 ابريل 2019 الساعة 20:50
محمد سالم بارمادة

يوم السبت الماضي, الموافق 13/4/2019م وفي مدينة سيئون الحضرمية حيث الأصالة وعبق التاريخ, حيث الناس الطيبين, حيث الجود والكرم, رسم أبناء اليمن , كل اليمن , وبمختلف انتماءاتهم السياسية والحزبية, رسموا أجمل وأرقى وأسمى لوحة على جدار الوطن اليمني الكبير, لوحة تخبر العالم بأن اليمنيين متوحدين رغم اختلاف أطيافهم وانتماءاتهم الحزبية, وذلك عندما لبوا دعوة فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بان يجتمع أعضاء مجلس النواب اليمني في جلسة غير اعتيادية لانتخاب رئسا للمجلس ونوابه و ممارسة سلطتهم التشريعية والرقابية . 

 

رغم الحرب المدمرة التي فرضت علي اليمنيين من قبل فئة متسلطة اختطفت الوطن في غفلة من الزمن, وفرضت نفسها على اليمنيين بقوة السلاح, وما خلفته هذه الحرب المدمرة ومآسيها  من قتل البعض, وتشريد البعض الآخر في مواطن الشتات, إلا إن اليمنيين عندما ناداهم مُنادي الوطن لم يتخلفوا, فلبوا النداء, كيف لا وهم الذين لم يرهنوا حاضرهم ومستقبلهم لأعدائهم, كما إن إيمانهم إن استئناف جلسات مجلس النواب اليمني سوف سيعزز من حضور الدولة ومؤسساتها, وبعودة هذه الجلسات ستعود حيوية ونشاط الدولة ويتجدد أمل كل اليمنيين وبالتالي تصبح السلطات الثلاث جمعيها تحت سيطرة الدولة اليمنية الشرعية . 

 

مدينة سيئون بمحافظة حضرموت كانت وجهتهم ومقصدهم, أتوها من كل فج عميق لكي يجتمعوا ويقرروا ويستأنفوا نشاطهم السياسي الذي تم تجميده لعدة سنوات بسبب الحرب الانقلابية الحوثية, وتكالب قوى الشر على الوطن, وكان لهم ما أرادوا, وأرسلوا رسالة للعالم العربي والإقليمي والدولي الذي كان يتابع ما يجري في الجلسة الافتتاحية للمجلس النيابي اليمني بأن اليمن حاضرة دائما رغم الحرب المدمرة وانقلاب الانقلابيين على شرعيتها, ملتزمة بدورها ولا تتخلف عنه ولا تتراجع عن مسئولياتها نحو مجتمعها, وجسدوا آمال وطموحات ملايين اليمنيين .  

 
أما الذين تخلفوا عن تلبية دعوة فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي أقول لهم,  لقد انكشف المستور وبان,  فالتاريخ لن يرحمكم, وانتم بفعلكم هذا اثبتوا إنكم نواب تمثلون أنفسكم لا المواطنين في دوائركم الانتخابية, كما أثبتم إنكم نواب مُستأجرون وبأثمان بخصه تعفها النفس البشرية, لذلك حتما ستدفعون ثمن فعلتكم هذه للوطن بكاملة عاجلا أم آجلاً . 

 

أخيراً أقول.. شكراً لكل نائب لبى دعوة فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي , ولأعزاء للمتخلفين المأجورين أصحاب الدفع المسبق, والله من وراء القصد .

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار .

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي
صالح موسى مأسي وطن صالح موسى