محمد سالم بارمادة
هادي نموذجاً.. بطولة في الصبر والحكمة
الاربعاء 13 مارس 2019 الساعة 12:23
محمد سالم بارمادة

الصبر هو المفتاح الرئيس للفرج، وقيل إشتدّي أزمة تنفرجي, كما إن الصبر هو من الأخلاق الحميدة التي يحتاجها الإنسان لمواجهة صعوبات الحياة, وأيضاً الصبر أعظم خُلق لان فيه تحمل الكثير من المشقة والتعب وتحمل الشدائد, وعليه فإنني أقول وبكل فخر إن فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي نموذجًا عمليًّا وفريداً للصبر والحكمة, وتحمل فخامته المشاق من أجل المحافظة على اليمن عندما انقلبت الفئة الباغية على شرعيته . 

 

بحكمته وصبره وبُعد نظره وقدرته على تجاوز الصعاب, ورغم انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين على الوطن وشرعيته, وما خلفه هذا الانقلاب من المشكلات والصعاب, إلا إن فخامة الرئيس هادي أدهش الكثير عندما استطاع أن يكون خط الدفاع الأول لليمن وسيادته وعروبته, ولم يفرط أبداً بسيادة ووحدة اليمن, وامتلك النظرة الواضحة والثاقبة لمُجمل المشاكل والمخاطر التي تحدق بالوطن, وواجه مخططات الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين صبيان إيران والراعي الرسمي لهم . 

 

بالصبر والحلم والحكمة وسعة الصدر استطاع فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي أن يثبت ويكون سداً منيعاً في وجهه من أراد أن يدمر اليمن ويجعله لقمة سائغة بيد الدولة الصفوية إيران, لما لا,  وهو القائد الذي يحمل الكثير من الحب والعطاء لهذا الوطن المعطاء .   

 

بالصبر والحكمة واجهة فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي بعد ذلك المراوغة والتسويف والمماطلة وعدم الالتزام بأي اتفاقيات من قبل الانقلابيين الحوثيين, وعرقلتهم لكل مسارات الحل السياسي, وتعنتهم وإفشالهم جميع جولات المفاوضات وما تلاها بعد ذلك من أحداث, ووقف لهم بالمرصاد ولا زال, حتى يحق الحق ويبطل الباطل ولو كره الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين .  

 

بالرغم من وطأة الظلم والاستعباد والاحتقار والجهل الذي جثم على صدور كل يمني ويمنية بسبب انقلاب الانقلابيين, إلا إن الرئيس هادي بحكمته وصبره بدل جهداً كبيراً داخلياً وخارجياً وتحمل أصعب المسئوليات وبرهن عن وعي عميق وكفاءة عالية, وشجاعة وإخلاص ناذرين وأثبت انه جدير بالثقة التي أعطيت له من قبل الشعب اليمني .  

 

لقد ضرب فخامة الرئيس هادي أروع الأمثلة في الصبر والحكمة والوفاء والتحمل التي سوف تخلد مآثرها ومفاخرها العظيمة في تاريخ اليمن الحديث, وسوف يسجل التاريخ إن الرئيس هادي هو الأكثر إيثاراً وتضحية وصبراً, والأكثر صدقاً ووفاءً,  وسيكتشف الجميع انه الأشجع والأروع والقائد الذي قاد سفينة الوطن إلى شواطئ الأمان رغم انف الانقلابيين والمتلونين وكثرة المتربصين بالوطن .  

 

أخيراً أقول.. إن الصبر والحكمة منزلتان رفيعتان لا يتخلق بهما إلا أصحاب القلوب التي وعت إنسانيتها وصفاء نفسها, ولقد أثبتت أحداث التاريخ إن العظماء من القادة هم الذين يؤثرون ويضحون من اجل شعوبهم, وفخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي أحد هؤلاء العظماء الذين يُشار إليهم بالبنان لما قدمه من تضحية وإيثار وصبر وتحمل ستظل مضيئة وضاءة إلى أجيال قادمة, والله من وراء القصد . 


حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار. 

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي
صالح موسى مأسي وطن صالح موسى