د. عبده سعيد المغلس
كلمة فخامة الرئيس هادي بذكرى ثورة أكتوبر توضيح لوضع وحسم لموقف
الاثنين 15 اكتوبر 2018 الساعة 10:43
د. عبده سعيد المغلس

وجه فخامته خطابه مباشرة للشعب اليمني وأبناء ثورتي أكتوبر وسبتمبر خاطب إخوته وأبنائه  ليبين لهم  وقائع التاريخ وان التاريخ لن يرحم.

وكان لهذه الكلمة وضعاً خاصاً ومقالا وموقف, فهي من حيث الوضع تتحدث عن ذكرى أكتوبر المجيدة والتي يحتفل بها الرئيس هادي مع شعبه في ذكراها الخامسة والخمسون, هذه الثورة التي وحدت 23 سلطنة وإمارة ومشيخة في جنوب الوطن وحققت الوحدة اليمنية عام 90 وهاهي تبني اليمن الإتحادي بقيادة ابنها وابن اليمن البار فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي, أما وضع الوطن الذي تواجه فيه ثورتيه 26 سبتمبر و14 أكتوبر محاولات الإنقلاب والعودة باليمن لما قبل الإستقلال وعهد الإمامة الكهنوتي, فثورة أكتوبر تواجه محاولات لأدوات إيران بإعادة جنوب الوطن إلى ما قبل الإستقلال, وتسليمه  للمشروع الفارسي, مع محاولات الإمامة في الشمال لتأدية نفس الدور في شمال الوطن, فكان لابد من قول وموقف يتسم بالقوة والوضوح والصرامة يضع فيه فخامته النقاط على الحروف ويحدد الجناة والمتآمرين على الوطن دون لبس أو غموض, حاسم للأمور فلم يعد الوطن يستحمل معاناة أكثر.

وما بين التوضيح والحسم حملت كلمة فخامته بكل شفافية ووضوح وبساطة فصل الخطاب وتحذير ووعيد ورسائل ووقائع نجملها بما يلي.

1- زخم الثورة.

حيث أشار فخامته لزخم الثورة وجذورها وانطلاقتها من جبال ردفان بأول شهيد لها راجح لبوزة, وامتدادها لكل السلطنات والإمارات والمشيخات, وتأثير صوت المرحوم عبد الناصر وهذا الزخم الذي وصل للرعاة في كل جبل وسهل ووادي, مهد لثورة سبتمبر وأكتوبر في الشمال والجنوب.

2- بريطانيا وخروجها من الجنوب.

أوضح بأن بريطانيا كانت تعتبر الجنوب جزء من المحميات البريطانية, والصراع بين حزب المحافظين الرافض للخروج من عدن وحزب العمال المطالب بالخروج لعدم قدرة بريطانيا على مواجهة الشعب.

3- نضال الأجيال وصولا للإستقلال.

أوضح فخامته بأن ثورة 14 أكتوبر قامت واستمرت بنضال الأجيال المتعاقبة ضد الإستعمار البريطاني, حتى حصل الجنوب على الإستقلال.

4- مشاريع إيقاف التاريخ والثورة لاستعادة الماضي.

فلقد بين فخامته أن هناك محاولات تريد الغاء التاريخ ومراحل الثورة من قبل الحوثي بصنعاء ومن يتناغم معه في المحافظات الجنوبية للعودة بالشعب اليمني لنقطة الصفر بالقضاء على منجزاته وثوراته والعودة للإمامة وما قبل الإستقلال.

5- حسم المشهد وفصل الخطاب.

لقد استغل المتآمرون حلم الرئيس وصبره, وتجاوزوا كل حد ومعقول, وداسوا على مصالح الوطن وباعوا حاضره ومستقبله , وضنوا وهماً أن أغلال تآمرهم كبلت شرعيته ومشروعه, وهنا تحولت كلماته لسيف بتار قطع حبال الوهم وأزهق باطلهم  وإلى قصف  دمر كيد تآمرهم وأحلامهم وأوهامهم, تسع رسائل وجهها فخامته واضحة جلية قاطعة حاسمة لا تحمل التأويل.  

    لن اسمح على الإطلاق باقتتال الجنوبيين فيما بينهم.

    ما يجري في صنعاء لن يتكرر في الجنوب.

    على الذين يفكرون بهذا أن يبتعدوا لأنني لن اسمح به.

    عليهم أن يغلقوا حسابهم الذي تمده إيران.

    على ايران أن ترفع يدها من اليمن.

    يجب التوقف عن مثل هذه الأعمال.

    مستحيل عودة حكم الكهنوت وما قبل الإستقلال.

    مركزية صنعاء المقيتة مسؤولة عن تشطير اليمن وتمزيقه ولن أسمح بعودتها.

     لا تراجع عن بناء اليمن الجديد من ستة أقاليم فهو طريق العدل لكل اليمنيين ويؤيده العالم.

6- مركزية صنعاء المقيتة مسؤولة عن تشطير اليمن وتمزيقه.

 حيث حدد فخامته دور ومسؤولية  المركزية المقيتة التي كانت في صنعاء  وبأنها هي من شطرت ومزقت اليمن شماله وجنوبه، وأنه لن يسمح بعودتها وكررها لن اسمح بعودتها.

7- إحياء النعرات المناطقية والماضي يجلبان الندم.

حيث وجه فخامته تحذيره الواضح الدلالة والمعنى المدرك لعبر التاريخ , لكل من يدعوا للعودة إلى الماضي والى إحياء النعرات المناطقية بقوله عودوا إلى التاريخ، ستعرفون أن العودة للماضي لن يجلب لكم غير الندم.

8- مستحيل عودة حكم الكهنوت وما قبل الإستقلال.

لقد كان فخامته حاسماً حازماً بقوله أي طرف يفكر أن يعيد اليمن إلى ما قبل الاستقلال ويريد أن يعيد اليمن إلى حكم الكهنوت والإمامة هذا مستحيل فقد شب الشعب اليمني عن الطوق، واليوم في ظل ثورة التكنولوجيا والمعلومات فالعالم تغير وعلى الشعب اليمني أن يتغير فقط وان يمشي مع الركب.

9- العلاقة بإيران ودورها وحسابات صعدة والمناطق الجنوبية.

بين فخامته وفضح علاقة المتآمرين بإيران وأدلتها ببيان وتبيان.

     حساباتهم موجودة في بيروت, وميزانيتهم معتمدة من إيران.

    هناك حسابين عند حسن نصر الله, حساب لصعدة وحساب للمناطق الجنوبية.

    قناة المسيرة وقناة العالم وقناة عدن التي كانت تبث من بيروت هي اكبر دليل على ذلك.

    لدينا معتقلين من الحرس الثوري وأعضاء من حزب الله .

    الإعتراف بالتحقيقات أنهم امتداد للإمبراطورية الفارسية وان الإمبراطورية الفارسية ستأخذها إلى البحر الأحمر.

10- استراتيجية إيران في اليمن والمنطقة.

بين فخامته أن استراتيجية إيران الهيمنة وأوضح ذلك لأشقائه في المملكة وبأنها ترفض المبادرة الخليجية وتعمل ليل نهار لإلغائها, ولن تسمح بنجاحها, وطرح فخامته هذا على مجلس الأمن بكلمته عام 2012م , وفي الأكاديمية العسكرية في صنعاء وقال على ايران أن ترفع يدها من اليمن.

11- تحمل المسؤولية بين الواقع والواجب والسبب.

أوضح فخامته بأنه تحمل المسؤولية كواجب نحو وطنه وشعبه وليس مغنم فواقع اليمن حينها في وضع لا يستطيع أحد فيه تحمل المسؤولية, فصنعاء تقسمها المتارس, والبنك المركزي توجد به سيولة مائة مليون دولار لا تكفي لشراء نصف المشتقات النفطية المستوردة, وأوضح فخامته بأن سبب تحمله المسؤولية  كي لا يترك الشعب اليمني ينقاد لإيران التي تريد أن تبني الإمبراطورية الفارسية.

12- تهيئة الأسباب لنجاته برعاية الله وحراسته.

في لحظات صناعة التاريخ وتحولاته تتهيأ الأسباب لذلك بأشكال عدة تحمي وتمكن من ذلك, وقد أشار فخامته لمحاولات الإغتيال التي تعرض لها والتي وصلت إلى أربع محاولات في صنعاء, وقال بأن نجاته ليست بشجاعة منه أو ذكاء بل هي عناية الله وقدره.

13- الحوار الوطني الظروف والمشاركة والمخرجات والعراقيل.

تحدث فخامته عن الحوار الوطني الشامل بظروفه والمشاركين فيه ومخرجاته وقد أجرته كل القوى السياسية في صنعاء, بينما  صنعاء مقسمة بالمتاريس لأقسام ثلاثة والمتاريس موجودة في كل الشوارع, وأستغرب البعض عن الحوار في ظروف كهذه, وذكر فخامته بأن الحوار الوطني في صنعاء ضم خمسمائة وخمسة وستين مندوب يمثلون كل شرائح اليمن وكل الأحزاب وكل المناضلين والمرأة والشباب والساحات والحراك الجنوبي. وأضاف فخامته برغم العراقيل التي وضعت لنا أثناء الحوار الوطني، قلت حينها لن نسمح أن تجرنا إلى الفشل, وأوضح فخامته بأن كل قراراته ومسار العملية السياسية كانت تدعم بقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة.

14- دعم مجلس الأمن لرئيس الجمهورية وللحوار الوطني ومخرجاته.

تحدث فخامته عن دعم مجلس الأمن للحوار الوطني ومخرجاته وأنه عقد اجتماعه في صنعاء برئاسة رئيس الجمهورية، لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة وكان هذا الموقف دعم وتأييد لرئيس الجمهورية وتأكيدا أن العالم يدعم اليمن ويدفع نحو نجاح مؤتمر الحوار الوطني وتنفيذ مخرجاته على ارض الواقع، وكان سفراء الدول الخمس يؤيدون قرارات رئيس الجمهورية.

15- القضية الجنوبية مرجع لكل مخرجات الحوار الوطني.

حيث أوضح فخامته بأنه في اليوم الذي بدا فيه أعمال الحوار الوطني قال أن القضية الجنوبية هي المرجع لكل مخرجات الحوار الوطني وهو ما تم الإستمرار فيه كموجه للحوار ومخرجاته, ومن يقرأ وثائق القضية الجنوبية يدرك دلالة ذلك وهو هنا يوجه رسالة للمزايدين بالقضية الجنوبية بأن القضية الجنوبية مكانها الطبيعي ومكاسبها هي مخرجات الحوار الوطني وليس في الغوغائية والعمالة.

16- مخرجات الحوار الوطني المخرج الوحيد للشعب اليمني.

حيث خاطب فخامته الشعب اليمني مؤكداً بان مخرجات الحوار الوطني هي المخرج الوحيد لمستقبلكم وأمنكم ونضالكم، وأضاف بأن الشعب اليمني لن يستطيع أن يبني امن واستقرار بدون أن تكون كل شريحة في المجتمع تحصل على حقها.

17- الدول الخمس تؤيد مخرجات الحوار الوطني وتؤيد رئيس الجمهورية.

حيث أشار فخامته بأن الدول الخمس تؤيد مخرجات الحوار الوطني وتؤيد رئيس الجمهورية اليمني عبدربه منصور هادي.

18- لا تراجع عن بناء اليمن الجديد من ستة أقاليم فهو طريق العدل لكل اليمنيين ويؤيده العالم.

حيث أوضح فخامته بأنه تم الإتفاق على بناء اليمن الجديد من ستة أقاليم وأننا نسير على هذا الطريق, وهذا الطريق هو العادل لأبناء الجنوب لأبناء المناطق الوسطى لأبناء شمال الشمال, كما أكد فخامته بأنه لن يتراجع عن تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وبأن فخامته اتفق على ذلك مع الرئيس الأمريكي والرئيس الروسي والرئيس الصيني ورئيس وزراء بريطانيا والرئيس الفرنسي.

19- دور المملكة الشقيقة والأشقاء.

حيث أشار فخامته لسعى أشقائنا في المملكة العربية السعودية بقيادة أخيه الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان إلى دعم اليمن وقاموا بعملية الحزم والعزم، وإعادة الأمل وأننا في اليمن نثمن هذه الجهود التي نحتت في قلب كل يمني من خلال مشاركتهم لنا بالدم وامتزج الدم اليمن والدم السعودي كما أشار فخامته لدعم جلالة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، في بداية الحوار الوطني بمنح اليمن مشتقات نفطية مكنتنا من تسيير الأمور, وأشار فخامته لامتزاج الدم اليمني  بدم إخوانه من القوى المشاركة في الميدان من الإمارات العربية المتحدة ومن الكويت ومن البحرين ومن السودان الشقيق الذي أعطا عددا من الشهداء, وسجل شكره واليمن  للشعب السوداني وعن دور مصر أضاف أننا نتذكر ولن ننسى دعم مصر لثورة الـ 26 من سبتمبر ولثورة 14 من أكتوبر تحياتي لمصر العروبة تحياتي لرئيسها عبد الفتاح السيسي. وأضاف فخامته أننا في هذه المناسبة نتذكر كل شهداء مصر ولن ننساهم.

20- الوقوف مع المملكة ضد من يحاول النيل منها لمواقفها مع اليمن والأمة العربية.

 حيث اكد فخامته بأن الشعب اليمني هو شعب كريم لن ينسى من وقفوا معه، وأشار فخامته لبعض القوى التي تستهدف المملكة  وتحاول تصويب سهامها نحو المملكة العربية السعودية نظرا لوقوفها مع اليمن ومع الأمة العربية ضد المد الفارسي في المنطقة العربية،  وأكد وقوفه مع المملكة الشقيقة بقوله أننا نقف إلى جانب المملكة العربية السعودية ضد هذه القوى التي لا تريد للشعب العربي أن يرفع رأسه، وعن دور المملكة  قال إن المملكة العربية السعودية اليوم تقود العالم العربي والإسلامي إلى محطة جديدة ضد من يتآمرون على الوطن العربي والإسلامي، وأضاف تحية للملكة العربية السعودية وقوفها عسكريا واقتصاديا وامنيا مع اليمن.

21- الأزمة الإقتصادية الوجه الأخر للحرب لإسقاط الشرعية ودور الحوثيين فيها.

حيث بين فخامته بأن الأزمة الاقتصادية وضرب الريال كانت مرتبطة بإسقاط الشرعية, إما إسقاط الشرعية بالحرب أو تسقط اقتصاديا, وأضاف إنني اشعر بمعاناتكم وما يصير اليوم بعد انخفاض قيمة الريال  وبين سبب ذلك بأن الحوثيين كانت لديهم ترليون وأربعة مائة مليون ريال استولوا عليها كانت في البنك المركزي واحتياطي البنك المركزي خمسة مليار ومئتين مليون من العملة الصعبة نهبوها من البنك المركزي وخزنوها في كهوف صعدة، أنهم عصابة سرق يسرقون واليوم حولوا كثيرا من تلك المبالغ التي سرقوها من الاحتياطي ليشترون بها العملة الصعبة حتى أوجدوا هذا التضارب وسقوط الريال أمام الدولار, وطالب المجتمع بالتحمل والصبر.

22- تأكيد النصر ورفع العلم الجمهوري على جبل مران .

 حيث خاطب الشعب اليمني بأنهم منتصرين, والنصر يسير في كل الجبهات، ونقل تحياته لكل القادة العسكريين والمقاومة الشعبية في كل الجبهات الذين يقودون النصر وإسقاط حكم الحوثي في صنعاء وأكد بقوله إننا قريبين من النصر, وأضاف ثقوا أننا قريبين من النصر وأن هناك وحدات عسكرية تتسابق في عدة محاور على رفع العلم الجمهوري على جبل مران وقريبا سيرتفع العلم على مران.

23- تهنئة بالذكرى والترحم على الشهداء والشفاء للجرحى والفرج للمختطفين.

وختم فخامته  بتهنئته لكل اليمنيين بذكرى ثورة الرابع عشر من أكتوبر ولكل المناضلين في ثورة سبتمبر وأكتوبر وترحم على كل الشهداء المناضلين لثورة الرابع عشر من أكتوبر وتمنى الشفاء العاجل لكل الجرحى وأوضح فخامته بأن ما سقط في المعارك الذي تدور مع الحوثيين أكثر بكثير ممن سقطوا في ثورة الرابع عشر من أكتوبر وثورة السادس والعشرين من سبتمبر ،وتمنى من الله للشهداء المغفرة وللجرحى الشفاء العاجل وللمختطفين الفرج القريب.

 
تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
أ.محمد الدبعي سبتمبر المارد! أ.محمد الدبعي
سالي حمادة مصارحة سالي حمادة
د .عبدالعزيز المقالح أعلنتُ اليأس ...!! د .عبدالعزيز المقالح