محمد سالم بارمادة
محمد منصور .. وتلك الأيام نداولها بين الناس
الخميس 11 يناير 2018 الساعة 11:10
محمد سالم بارمادة

تتعاقب الأيام والدول وتتعاقب مواقع المسؤولية والوظيفة مثل ما يتعاقب الليل والنهار والفصول , ولو دامت إلى أي شخص ما آلت إليك , ودوام الحال من المحال .

تذكرت ما قلت سلفا وانأ أرى وأتابع الهارب الفار محمد منصور من بطش المليشيات الانقلابية الإرهابية احد أدرع صالح الإعلامية والموظف بقناة اليمن اليوم التي يملكها صالح وهو يشطح وينطح ويتلفظ بألفاظ ما انزل الله بها من سلطان كل ما سنحت له الفرصة بالظهور من على شاشة القناة بحق الشرعية ورموزها وقائدها ورئيسها الشرعي الرئيس عبدربه منصور هادي يربى قلمي أن يعيد كتابتها .

لازلت اذكر كيف كان الحقد والحسد متمكن من الفار الهارب محمد منصور والذي أصاب نفسه الضعيفة وأصبح داء الحسد متمكن منه فختم على قلبه وسمعه وبصره .. بل وغطى على عقله الذي جعله لا يعي إن المحسود دائما هو المنتصر, وجعله يكيل السب والشتائم وأقبح الكلمات والألفاظ بحق من وقف مع الشعب وتحمل كل المصاعب والمخاطر من اجل الشعب والإبقاء على رمزية الدولة من الانهيار بعد ان انقلب الانقلابيين الإرهابيين الحوثيين وعاثوا فسادا وسفكوا الدماء وشردوا غالبية اليمنيين .

لا زلت اذكر كيف كان الفار محمد منصور يزين الانقلابيين الإرهابيين الحوثيين ويصفهم بالوطنيين والصامدين والمحررين والفاتحين الأبطال رغم انه يعلم علم اليقين إن هؤلاء ما هم إلا عصابة انقلابية استولت على السلطة بقوة السلاح في غفلة من الزمن وانقلبت على رئيس شرعي منتخب من قبل الشعب في انتخابات شهد لها الجميع .

اليوم الفار والهارب محمد منصور يستقبل بحفاوة وترحاب من قبل من شتمهم وسبهم وتعرض لهم بما يشينهم والافتراء عليهم , إلا أن هؤلاء سمو على الجراح ومنحوه الأمن والأمان والشعور بالطمأنينة والراحة ويجنبوه شرور وإخطار المليشيات الانقلابية الإرهابية الحوثية .

أخيرا أقول .. الم يحن الوقت يا محمد منصور أن تقدم الاعتذار العلني للشرعية اليمنية والجيش الوطني والرمز الرئيس عبدربه منصور هادي على كل إساءة وشتيمة تلفظت بها علناً ؟ وتلك الأيام نداولها بين الناس , والله من وراء القصد .

حفظ الله اليمن .. حفظ الله الرئيس عبدربه منصور هادي .



اقرأ المزيد من عدن الغد | محمد منصور .. وتلك الأيام نداولها بين الناس http://adengd.net/news/297341/#ixzz53rTyY1tp

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
د .عبدالعزيز المقالح أعلنتُ اليأس ...!! د .عبدالعزيز المقالح
سلافة ريان أقنعة من وهم سلافة ريان