محمد سالم بارمادة
تسامح الرئيس هادي وأرانب صالح المؤتمريين
الاثنين 11 ديسمبر 2017 الساعة 17:16
محمد سالم بارمادة

يعلم القاصي والداني في اليمن كيف تم محاصرة القصر الجمهوري من قبل الجماعة الانقلابية الحوثية الإرهابية ... ويعلم أيضا الصغير قبل الكبير كيف فرض الانقلابيون الحوثيون الإقامة الجبرية على الرئيس هادي بصنعاء يوم 19 يناير 2015م ...

 

ولا يخفى على احد كيف تمكن الانقلابيون الحوثيون من أسر شقيق الرئيس هادي اللواء ناصر منصور خلال قيادته للقوات العسكرية في بلدة العند بلحج أواخر مارس 2015، أثناء اجتياح الانقلابيين لمدينة عدن , وبرغم كل هذه الأحداث التي تعرض لها الرئيس عبدربه منصور هادي لم تشفع له في أن يتضامن معه أرانب صالح المؤتمريين , ولا اذهب شططاً لو قلت إنهم تشفوا في الرئيس هادي واعتبروه الرئيس الهارب .

 

ولا يفوتني هنا أيضا أن اذكر انه بعد انتخاب الرئيس عبدربه منصور هادي وتسلم الحكم كيف قاموا أرانب صالح المؤتمرية بدعم الإرهابيين والقاعدة وقطع خطوط الكهرباء وتدبير العديد من التفجيرات الإرهابية والتي كانت تهدف بالدرجة الأولى إفشال الرئيس عبدربه منصور هادي .

 
و حتى الأمس القريب والقريب جدا كان أرانب المؤتمر الشعبي العام ينهالون على الرئيس عبدربه منصور هادي و الشرعية اليمنية بمختلف الشتائم ويصفونهم تارة بالمرتزقة الفارين وتارة أخرى بالعملاء ولا يدرون ولا يعلمون إن من أطلقوا عليهم كل هذه الشتائم كانوا يخوضون أشرس وأعتى المعارك لكي يحرروا الوطن من عصابات القتل والإرهاب , عصابات انقلبت على نظام شرعي ممثل بالرئيس عبدربه منصور هادي واختطفوا الدولة اليمنية .. سيطروا على مقدرات الدولة ..نشروا ثقافة الإرهاب والكراهية .. دمروا الوطن .. استباحوا الحرمات .

 
بالرغم مما تم سرده إلا إن الرئيس هادي لم يقابل السيئة بمثلها , بل كان كبير القلب متسامحا وهي من ابرز الصفات التي يتحلى بها القادة والزعماء العظام وهذا حال رئيسنا وقائدنا ووالدنا الرئيس المشير عبدربه منصور هادي , هي العفو والتسامح والصفح فالمواقف العظام والأحداث الجسام هي التي تبين معادن الرجال .

 

أخيرا أقول لكل أرانب صالح المؤتمريين ... ضعوا أيديكم بأيدي الرئيس هادي من اجل تحرير الوطن المغتصب من قبل المليشيات الانقلابية والإرهابية لكي تندمل جراحات الوطن في سبيل مستقبل أفضل لكل أبناء اليمن والله من وراء القصد ..


حفظ الله اليمن ... حفظ الله الرئيس عبدربه منصور هادي 

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
د .عبدالعزيز المقالح أعلنتُ اليأس ...!! د .عبدالعزيز المقالح
سلافة ريان أقنعة من وهم سلافة ريان